معلومات عن واحات زيز من الراشيدية إلى الريصاني مرورا بأوفوس وأرفود - موقع مدفونة - madfona

إعلان فوق المشاركات

معلومات عن واحات زيز من الراشيدية إلى الريصاني مرورا بأوفوس وأرفود

معلومات عن واحات زيز من الراشيدية إلى الريصاني مرورا بأوفوس وأرفود

شارك المقالة
  
 واحات زيز:
 من الراشيدية إلى الريصاني مرورا بأوفوس وأرفود

 تشكل واحة زيز الجزء الأكبر من منطقة تافلالت، وهي أكبر واحة في إفريقيا، تمتد على أكثر من 150 كلم على طول الطريق الرئيسية رقم 21 من منطقة الريش.. حتى الريصاني. و تمنح للزوار مناظر جميلة في عدة مناطق خصوصا في الراشيدية، مسكي، ولاد شاكر، أوفوس، زريكات، دويرة، لمعاضيض، أرفود.. وما بين هذه الأخيرة و الريصاني...ومن أهم المراكز العمرانية في هذه  الواحة هناك:
                                                                                                 
 مدينة الرشيدية "قصر السوق" سابقا، تبعد عن مدينة مكناس بحوالي 330كلم تأسست سنة 1912 على يد الفرنسيين، حيث أسسوا قاعدتهم العسكرية لتشرف على قصور "مدغرة"  وبعدما رحل  المستعمرون عن المغرب خلفوا وراءهم مدينة قصر السوق، التي تحول إسمها سنة 1982م إلى إسم الرشيدية                                                                                                         أرفود: تبتعد مدينة أرفود عن  الراشيدية بحوالي 70 كلم وتعتبر من أهم المدن السياحية في المنطقة بالنظر لما تتوفر عليه من فنادق مصنفة. ويبلغ عدد سكانها حوالي 50الف نسمة.       
 الريصاني: تبعد عن أرفود بحوالي 20 كلم ويبلغ عدد سكانها حوالي 20ألف نسمة وهي تعتبر مركز تاسيس الدولة العلوية الشريفة، بحيث تضم ضريح كل من جد العلويين  مولاي علي الشريف، وضريح الحسن الداخل ..وتضم الريصاني حوالي 360 قصرا من اشهرهم القصرين السلطانيين الفيضة واولاد عبد الحليم. هُجر عدد كبير منها لظروف طبيعية واقتصادية أو غيرها.

مرزوكة
الكثبان الرملية الذهبية
تعد كثبان مرزوكة من روائع الطبيعية التي يزخر بها المغرب والتي تعد إحدى الأقطاب السياحية المغرب عامة وبإقليم الراشيدية خاصة، وهي تقع على بعد 50 كلم من أرفود و 40 كلم من الريصاني.. وتعرف هذه الكثبان بإسم أرك الشعبي .. وتتميز بخصائصها الإستشفائية خصوصا لحالات الروماتيزم. يصل علوها في بعض الحالات إلى 100 متر، و تمتد على أكثر من 30 كلم في الطول. و تحيط بهذا الموقع العديد من الواحات
 ففي هذا المكان نلمس جمالية الصحراء حيث الرمال الذهبية لا تعترضها حواجز.. ورؤيتها من الأعلى توحي و كأنها عبارة عن إنسياب من الأمواج. كما تتشكل في بعض الأحيان في جنبات الكثبان أثناء فيضان واد زيز.. بحيرة .. تستقبل طيور إفريقيا الصحراوية و أوربا المهاجرة
المصدر : http://maroc-patrimoine.blogspot.com/p/blog-page_4.html

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *