معلومات شاملة عن ضريح مولاي علي الشريف بالريصاني - موقع مدفونة - madfona

إعلان فوق المشاركات

معلومات شاملة عن ضريح مولاي علي الشريف بالريصاني

معلومات شاملة عن ضريح مولاي علي الشريف بالريصاني

شارك المقالة
ضريح مولاي علي الشريف من أعرق وأجمل المآثر التاريخية التي تشكل مفخرة سكان منطقة تافيلالت، وتستقطب أعدادا متزايدة من السياح.
في الريصاني إقليم الراشيدية يعد هذا الضريح محجا للزوار والسياح من داخل وخارج الوطن الذين يتوجهون إلى تافيلالت، حيث يقدم معلومات حول تاريخ المنطقة، وكذا الأحداث التاريخية البارزة التي شهدتها.
ويحتوي الضريح على قبور مولاي علي الشريف وأبنائه مولاي محمد ومولاي يوسف، وقبري سيدي لحبيب بن زين العابدين بن مولاي إسماعيل، ومولاي رشيد بن سيدي محمد بن عبد الرحمان.
أول ما يثير الزائر إلى الضريح بوابته المزخرفة بالزليج التي تتيح لك الدخول إلى القاعة الكبرى التي تحتضن قبر مولاي علي الشريف.

كما يضم الضريح فناء واسعا وشرفة ومسجدا بقبة يصل طولها إلى 11 مترا وعرضها 7 أمتار وارتفاعها 15 مترا، مزينة بزخارف تعكس روعة وإبداع المعمار المغربي.
ولعل أول ما يثير انتباه زوار بلدية مولاي علي الشريف هو كثرة السياح الأجانب العابرين لها في اتجاه مرزوكة أو الجالسين على أسطح مقاهيها يستمتعون بحماماتها الشمسية الدافئة أو يتلذذون ب"مدفونتها".
وقد ازداد مولاي علي الشريف الذي يتحدر من ينبع بالعربية السعودية سنة 762 هجرية الموافق لسنة 1360 ميلادية، وتوفي سنة 847 هجرية عن سن تناهز 85 سنة.

ودفن في أول الأمر بزاوية تيغمرت على بعد 200 كلم من الريصاني، قبل نقل جثمانه إلى الضريح الحالي الذي شيد في عهد سيدي محمد بن عبد الله سنة 1206 هجرية.
وتقع مدينة الريصاني في قلب مدينة سجلماسة التاريخية، وهي مدينة تقع بالقرب من مدينة أرفود وتضم عددا كبيرا من القصور، حوالي 360 قصرا، من أشهرهم القصرين السلطانيين الفيضة وأولاد عبد الحليم. تم هاجر عدد كبير منها لظروف طبيعية واقتصادية أو غيرها اتجاه مدن الغرب والشمال بشكل كبير وصوب مدينة الريصاني المركز بشكل خاص.
يعتمد النشاط الاقتصادي بالمنطقة على الفلاحة على وجه الخصوص، غير أن هذا النشاط بدأ يتراجع بشكل كبير بسبب قساوة الظروف الطبيعية وتوالي سنوات الجفاف إذ تعتمد على ما يجود به سد الحسن الداخل عبر الوادين زيز واغريس، وتعد الريصاني واحة كبيرة من النخيل، وتعد منتجا مهما لفاكهة التمر بأنواعها، لكن هذا القطاع عرف نوعا من التراجع نتيجة إصابة أشجار النخيل بما يسمى -البايوض-وتهجير النخيل باتجاه مدينة مراكش.

الحرف التقليدية التي تنتشر في السوق المركزي هي الأخرى في تراجع، كالخزف، وتعد التجارة مصدرا أساسيا لعيش مجموعة من السكان إذ تعرف المدينة أزيد من سوق أسبوعي وتكون في أيام الأحد الثلاثاء والخميس بحيث يتسوق أبناء الريصاني وأرفود والنيف السياحة، وهو نشاط حديث الظهور بحكم القرب الجغرافي بمدينة مرزوكة التي يحج لها السياح. وتعتبر الريصاني مركز تأسيس الدولة العلوية الشريفة بحيث تضم ضريح مؤسس هذه الأخيرة.

ضريح مولاي علي الشريف وضريح الحسن الداخل، يعتبر محجا مهما سواء للسياح الذين يزورون المدينة أو المحليين بفضل الشكل الهندسي والزخرفي الرائع لهذه المعلمة. وتعتبر المدفونة الفيلالية من أشهر المأكولات المعروفة بهذه المنطقة، إذ تقدم في المناسبات، وهي تتكون من اللحم كمكون أساسي يقطع إلى شرائح صغيرة إضافة إلى البيض المسلوق واللوز والبصل والقزبور والتوابل، تؤخذ هذه المكونات إلى صاحب المخبزة بحيث يقوم بوضع تلك المكونات داخل العجينة ويقوم بطهيها وتقديمها بالصحة والعافية مع براد من الشاي.

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *